في المؤتمر الدولي الخاص بمرور ١٥٠ سنة على إنجاز ترجمة ڤاندايك، دعوتُ المتنيح سيدنا إپيفانيوس للحديث في الليلة الأولى. جاء الرجل قبل الميعاد، وكانت هيئته بهية وكلمته أكاديمية بامتياز . وفي الليلة الثانية جلس سيدنا في آخر صف في القاعة. ذهبت إليه ورجوته مرارًا أن يجلس في الصفوف الأمامية. رفض طلبي بشدة، وقال: ”امبارح أنا كنت متكلم. النهارده أنا جيت عشان أتعلّم.“

Close Menu
Secured By miniOrange