Receiving the enemy in the Fathers of the desert

 

موضوع هذا المؤتمر هو فضيلة الضيافة، والكلمة المطلوب مني أن أتكلم فيها هي استقبال العدو في كتابات آباء البرية.

The subject of this conference is hospitality. And the title of my topic is:  Receiving the enemy in the Fathers of the desert.

أولاً، ماذا تعنى الضيافة في فكر آباء البرية؟

At first, what is the meaning of hospitality in the “Sayings of the desert fathers”?

في بداية الحياة الرهبانية، كان لفضيلة ضيافة الغرباء أهمية خاصة عند الآباء، بالرغم من أن مبدأ الرهبنة في بداية تكوينها كانت هي الابتعاد عن العالم. فقد رأى الآباء أن ضيافة الغرباء جزء هام من الحياة المسيحية التي أمر بها الكتاب المقدس، بل هي تعادل التوحد والانفراد في البرية، وتتميم الطاعة والصبر على الأمراض والضعف الجسدي:

In early monastic life, hospitality had a special importance among desert fathers, in spite of the first principal of monastic life was alienation from the world and avoiding any communion with it. The fathers saw that hospitality is a part of Christian life according to the commandments of the Bible. It may be on the same level with solitary life in the desert, or submission to the obedience and tolerance of diseases and body weakness. (quotation)

666 – أخبر أبٌ أنه أبصرَ أربع مراتب مرتفعةً في السماءِ، الأولى: مريضٌ شاكرٌ لله. والثانية: صحيحٌ يضيفُ الغرباء وينيح الضعفاء. والثالثة: منفردٌ في البريةِ مجتهدٌ. والرابعة: تلميذٌ ملازمٌ لطاعةِ أبيه من أجلِ الله. (س5: 139ظ) (Abc. Rufus 2b)

Abba Rufus said that: [One of the fathers said: I have seen four orders in heaven, in the first order is a sick man who gives thanks to God; in the second, the man who observes hospitality and for that reason, gets up to serve; in the third, the man who crosses the desert without seeing any one; in the fourth, the man who obeys his fatherand remains in submission to him for the Lord’s sake] (Abc. Rufus 2b).

ثانيًا، أما العدو، فمن هو؟

Secondly, who is the enemy?

إذا عدنا للعهد القديم نجد أن كلمة العدو وردت أكثر من أربعمائة مرة، تعبر تقريبًا جميعها عن الأعداء الأرضيين، سواء أعداء الإنسان أو أعداء الأمة.

In the Old Testament, the word enemy is repeated more than 4 hundred times, AL mostly refers to the world enemies, i.e. the man’s enemies or the country’s enemies.

أما في العهد الجديد فترد كلمة عدو أكثر من ثلاثين مرة، تعبر إما عن العدو الروحي، أو تعني الأعداء الأرضيين، وهؤلاء قد أمرنا الكتاب أن نحبهم، أحبوا أعداءكم (مت 5: 44).

But in the New Testament, it is repeated about 30 times, to describe either the evil spiritual enemy, or the man as an enemy, and concerning this one, the bible commanded us to love him, Love your enemies (Matthew 5: 44).

وحسب كتابات آباء البرية فالمقصود بالعدو، هو الأرواح الشريرة التي تحارب الرهبان وتريد أن تبعدهم عن طريق القداسة.

According to the Sayings of the Fathers, the enemy is the evil spirits that combat monks, trying to alienate them afar from the holy way.

يقول القديس أنبا مقار في وصيته للرهبان: اصبروا للتجارب التي تأتي عليكم من العدو واثبتوا في قتالهِ ومقاومتهِ، فإن اللهَ يعينُكم ويهبكم أكاليلَ النصرةِ، فقد كُتب: طوبى للرجلِ الذي يصبرُ للبلايا ويصبحُ مجرَّباً فإنه ينالُ إكليلَ الحياةِ.

Saint Macarius commanded the monks saying: [Be patient to the temptations that the enemy brings upon you, and be firm against in fighting and resisting him, because it is written: Blessed [is] the man who endures temptation; for when he has been approved, he will receive the crown of life (Jam  1 :  12).

أيضًا في نص يرد عند يوحنا كاسيان يذكر فيه محادثة دارت بين الآباء، حول محاربات العدو:

In the book of conferences by John Cassian, second conference, chapter two, there is a speech between the monks concerning the traps of the enemy:

32 – قيل: اجتمع جماعةٌ من الآباءِ عند الأنبا أنطونيوس، وتباحثوا في أيِّ الفضائلِ أَكمَلَ وأقدَرَ على حفظِ الراهبِ من جميعِ مصايدِ العدو. (س5: 22ظ) (J. Cassian, Conf. II, ch. 2).

[It is said that some fathers gathered together in the presence of saint Antony, and they were discussing which virtue is more perfect and capable in protecting a monk out of the traps of the enemy]

كما يقابلنا في النص العربي لوصايا يوحنا الدرجي، هذه الوصية:

And in book of John of the Ladder, or John Saba, we read a commandment to the new novice:

91- اعلم أنك ذاهبٌ لتُقاتلَ الذئابَ والنمورَ والسباعَ والوحوشَ الضارية، وليس ذلك لأيامٍ ولا لشهورٍ ولا لسنين قلائل، بل حياتك كلها حتى تظفرَ بالعدو.

You have to know that you are going to fight against wolves, tigers, lions and wild animals, not for days or months of few years, but all your life, until you conquer the enemy.

وتخبرنا سيرة القديس باخوميوس عن الراهب المتكبر الذي قبل العدو في قلايته في صورة امرأة مسكينة، وكيف انتهت حياته نهاية مرة (Pach. boh. Pachomius, 14)

And in the history of saint Pachomius, we read about the monk that received the enemy in his cell, in the form of poor widow, and the terrible end of his life (Pach. boh. Pachomius, 14)

عن هذا العدو، توصينا وصايا الآباء ألا ندخله إلى قلالينا:

The “Sayings of the Desert” commanded us not to receive this enemy in our cells:

522 – قال شيخٌ: «كما أن عابرَ الطريقِ ضيفُ يومهِ، لا يدخل المنزلَ ما لم يأمره صاحبُه بذلك، هكذا العدو، إن لم يقبله الراهبُ، لا يقدر أن يدخلَ إلى عندِه (Bu. I, 335). (س5: 121ظ)

The same old man used to say also: As he who is a stranger is not able to take another strangerinjto the house of one by whom he has not been entreated to enter, so also is it in the case of the enemy, for he will not enter in where he is not welcomed (Bu. I, 335).

إذاً ليس هذا هو العدو الذي نود الحديث عنه. وربما يكون المقصود باستقبال العدو أو ضيافته، ضيافة بعض الأشخاص الذين يُنظر إليهم أنهم أعداء، سواء أعداء حقيقيين، خاصة أن البرية كانت مليئة باللصوص، كما أنها كانت عرضة لهجمات قبائل من البدو لتخريب الأديرة؛ أو من يتملكه الغضب والحقد فيصيِّر نفسه عدواً لنا.

So, this is not the enemy of our speech today. Perhaps “receiving the enemy” means receiving some people who are considered as enemy, either true human enemies, because the desert was occupied by many gangs, also there was many barbarians who used to attack the monastic congregations: or may be some people who are filled with wrath and angry, so they made themselves enemies to the other monks.

ربما يكون من أشهر النصوص التي تتكلم عن ضيافة العدو، والمقصود به هنا اللصوص الذين اعتادوا السطو على قلالي الرهبان، ما ورد في سيرة الأب يوحنا الفارسي:

In the book of “The Saying of the Desert Fathers”, in the Sayings of Abba John the Persian, we can read this important text about receiving the enemy,

478 – قصد الأبَ يوحنا الفارسي أناسٌ أشرار خبثاء، فأخذ ماءً في طِست وغسل أقدامَهم، فما كان منهم إلا أن احتشموا من إكرامِه لهم، فتابوا (س5: 112ظ) (Abc. John the Persian 3)

It was said of Abba John the Persian than when some evildoers came to him, he took a basin and wanted to wash their feet, but they were filled with confusion, and began to do penance (Abc. John the Persian 3).

وقد تكررت قصة هجوم مثل هؤلاء الأعداء على قلالي الرهبان، وهناك قصة مشابهة وردت في سيرة القديس مقاريوس الإسكندري، وكيف تعامل مع هؤلاء اللصوص:

The story of attacking the monastic communities repeated many times, there was a similar story happened with Abba Macarius the Alexandrian, it shows how he dealt with them:

حدثت مجاعة في كل الأرض وعند الليبيين الذين كانوا يسكنون في ذلك الجبل، وجاء لصوص ليبيون يبحثون عن أي شيء في الصحراء ووصلوا إلى قلاية أنبا مقار ومعهم ناقة محمَّلة بأوانيهم، ولم يكن القديس في قلايته، فأخذوا كل احتياجاته الجسدية ومنها شغل يديه وسـعف النخل، ووضعوها على الناقة، ولكن الناقة لم تستطع أن تقف وظلّت تصرخ. ولما أتى الصباح خرج الشيخ من مكانه ورآهم فسكت ولم يتكلم. ولما رأوا الشيخ سجدوا له نادمين، أما هو فلم يغضب ولم يوبِّخهم بل دخل قلايته ووجد أنهم أخذوا كل شيء ماعدا آنية صغيرة بها بعض الزيتون كانت وراء الباب ولم يروها، فأخرجها القديس لهم قائلاً: ”أَتريدون أن تعلموا لماذا لم تستطع الناقة أن تنهض“؟ فقالوا: ”نعم“. فقال لهم: ”لأنكم نسيتم هذا الزيتون“. وحالما وضع الآنية فوق الناقة وضربها برجله قامت، فتركهم يذهبون بسلام وهو يشيِّعهم!

وفي الغد حضر بعض الإخوة من سفر إلى الشيخ لسماع أقواله النافعة، ولما حان وقت الأكل وأراد الإخوة أن يأكلوا قليلاً علم أفكارهم وقال لهم: ”إن كانت عندكم أرغفة في حقيبتكم فأحضروها لنأكل قليلاً لأن حاجات الجسد التي كانت عندي أعطاها الله لبعض العلمانيين الذين لهم نساء وهم فقراء معتازون في المجاعة القائمة الآن“ (Am., 249)

لقد نظر القديس مقاريوس الإسكندري لهؤلاء اللصوص على أنهم بشر في احتياج للطعام واللباس، وما دفعهم للسرقة لم يكون سوى الاحتياج. كما نرى في قصة عن أحد الشيوخ وكيف عامل اللصوص بسذاجه، فاقتادهم للتوبة:

709 – قيل عن شيخٍ آخر إنه في وقتٍ أتاه اللصوصُ وقالوا له: «جئنا لنأخذ جميعَ ما في قلايتِك»، فقال لهم: «خذوا ما شئتم أيها الأولاد». فلما أخذوا جميعَ ما وجدوه مضوْا ونسوا مخلاةً مستورةً بخوصٍ، فلما نظرها الشيخُ أخذها وخرج يخطر وراءهم وهو يصيح ويقول: «يا بَنيَّ، خذوا ما قد نسيتم». فلما رأوا ذلك منه عجبوا من دعتِهِ وسلامةِ قلبِهِ، وردوا كلَّ ما أخذوه إلى قلايتِهِ. وقال بعضُهم لبعضٍ: «بحقٍّ إن هذا رجلُ الله»، وكان ذلك سبب توبتهم وتركهم ما كانوا عليه من اللصوصيةِ. (س4: 113ج) (Bu. I, 187)

On one occasion thieves came to the cell of an old man, and said unto him, “We have come to take away everything which thou hast in thy cell”; and he said unto them, “My sons, take whatsoever ye please”; and they took everything which they saw in his cell and departed. Now they forget [to take] a wallet which was hanging there, and the old man took it and ran after them, and entreated them, saying, “My sons, take this wallet which ye have left behind in your cell.” And when the thieves saw this they marveled at the good disposition of the old man, and they gave back everything which they had taken from his cell, and they repented, and said to each other, “Verily, this man is a man of God.” (Bu. I, 187).

أما عن الأشخاص الذين بسلوكهم غير المسيحي يصيرون أنفسهم أعداءً، فقد أوصى آباء البرية أن نعامل مثل هؤلاء بأفضل مما نعامل الآخرين.

275 – جاء عن هذا الأب القديس (الأب أكيلا) أنه جاء إليه ثلاثةُ شيوخٍ، وكان أحدُهم سيِّئَ السيرةِ، فطلب الأول من الشيخ أن يصنع له شبكةً، فلم يُجبه إلى طلبهِ. وسأله الآخر أن يصنع محبةً ويجعل لنفسِه في ديرهم تَذكاراً بشبكةٍ يصنعها لهم، فوعده عندما يتفرغ يعملها. ولما تقدَّم إليه الثالثُ ذو السمعةِ السيئة وطلب منه أن يصنعَ له شبكةً ليكون له شيءٌ من عملِ يديه، أجابه إلى طلبهِ في الحال. فسأله الاثنان الأوَّلان في خَلوةٍ وقالا له: «كيف إننا لما طلبنا إليك نحن الاثنين لم تُجبنا إلى طلبنا، أما ذاك فأجبتَه لوقتهِ وقلتَ له نعم»؟ أجابهم الشيخُ: «لقد قلتُ لكما: لا، لأني عالمٌ أنكما لا تغتمَّان. ثم إني في الحقيقةِ لم أكن وقتئذ متفرِّغاً لذلك، أما ذاك فلو أني قلتُ له: لستُ متفرِّغاً لإجابةِ طلبك، لقال في نفسهِ: إن الشيخَ قد سمع بخطيئتي، ولأجل ذلك لم يُجبني إلى طلبي. فيحزن وينقطع رجاؤه. ففعلتُ معه هكذا كي لا يهلك في الحزنِ واليأسِ». (س5: 66ظ) (Abc. Akhila 1)

Three old men, of whom one had a bad reputation, came one day to Abba Achilles. The first asked him, “Father, make me a fishing-net”, “I will not make you one”, He replied. Then the second said, “of your charity make one, so that we may have a souvenir of you in the monastery”. But he said, “I do not have time”. Then the third one, who had a bad reputation, said, “Make me a fishing-net, so that I may have something from your hands, father”. Abba Achilles answered him at once, “For you, I will make one”. Then the two other old men asked him privately, “why did you not want to do what we asked you, but you promised to do what he asked?” The old man gave them this answer, “I told you I would not make one, and you were not disappointed, since you thought that I had no time. But if I had not made one for him, he would have said, “The old man heard about my sin, and that is why he does not want to make me anything”, and so our relationship would have broken down. But now I have cheered his soul, so that he will not be overcome with grief” (Abc. Achilles, 1).

كما قيل عن الأب أبراهام في حديثه مع أحد الشيوخ عن ضيافة المحب والمبغض. فبالرغم أن الشيخ أظهر في حديثه أنه بالرغم من تمييزه الواحد عن الآخر، إلا أنه سيعامل الاثنين معاملة واحدة، مع ذلك لم يعجب هذا السلوك الأب أبراهام واعتبره نقصًا في الجهاد الرهباني:

قال: «إن سمعتَ أن أخاً يحبُّك ويمجدُك، وعن آخرِ يبغضُك ويشتمُك، واتفق أن حضر إليك الاثنان، أيكونا أمامك في منزلةٍ واحدةٍ»؟ قال: «لا. لكني أُمسكُ أفكاري فلا أكافئه حسب أعمالهِ وأقوالهِ وشتيمتهِ، بل أُظهرُ له المحبةَ». أخيراً قال له الأب مقاريوس: «اغفر لي يا أبي فإنك حسناً جاهدتَ وقاتلتَ وصبرتَ من أجلِ المسيحِ، لكن أوجاعَك ما ماتت بعد، بل ما زالت حيةً لكنها مربوطةٌ. فتُب واستغفر اللهَ، ولا تَعُد إلى ما كنتَ تصفُ به نفسَك لئلا تثورَ عليك الأوجاعُ بالأكثرِ». فلما سمع المتوحدُ ذلك الكلامَ انتبه من غفلتِهِ وسجد بين يدي الشيخ قائلاً: «اغفر لي يا أبي، فلقد داويتَ جراحَ جهلي بمراهمِ وعظِك الصالح». (س5: 28ج) (Abc. Abraham 1)

[Abba Abraham (said), “Suppose you learn that of two brothers one loves you while the other hates you, and speaks evil of you; if they come to see you, will you receive them both with the same love?” “No”, he replied, “But I should struggle against my thoughts so as to be as kind towards the one who hates me as towards the one who lives me”. Abba Abraham said to him, “So then, the passions continue to live; it is simply that they are controlled by the saints” (Abc. Abraham 1).

تتضح هذه الفكرة تماماً في هذا النص:

399 – قال أخٌ للأب بيمين: «إن أنا رأيتُ أخاً قد سمعتُ عنه سماعاً قبيحاً، فهل من الواجبِ عليِّ ألا أُدخلَه قلايتي؟ وإن رأيتُ أخاً صالحاً، فهل أفرحُ به»؟ فأجابه الشيخ: «إن أنت صنعتَ مع الأخ الصالح خيراً قليلاً، فاصنع ضِعفَه مع ذاك، لأنه أخٌ مريض». (س5: 85ج) (Abc. Poemen 70a)

A Brither questioned Abba Poemen saying, “If I see a brother whom I have heard is a sinner, I do not want to take him into my cell, but when I see a good brother I am happy to be with him”. The old man said, “If you do a little good to the good brother, do twice as much for the other. For he is sick (Abc. Poemen 70a).

ومن التاريخ الحديث لأبناء آباء البرية، عندما بدأ الأب متى المسكين النهضة المعمارية الحديثة في دير القديس أنبا مقار، حضر بعض العرب المقيمين بقرية بجوار الدير، بوصفهم المسئولين عن هذه البرية. فاستضافهم الدير وأكرمهم جدًا وصارت هناك صداقة بيننا وبينهم، وأصبح الدير مكانًا خاصًا لضيافتهم وتلبية الكثير من احتياجاتهم على مدار العام. وأتذكر أنهم طلبوا من الأب متى المسكين أن يساعدهم في بناء مدرسة بالقرية، فوافق أن يقوم الدير بالمهمة كاملة. وأرسل الدير الأب وديد المقاري الذي قام بإنشاء المدرسة، وكان لي شرف أن أكون المسئول عن تكوين مكتبة استعارية للتلاميذ، وإمدادهم بالكتب والمراجع العلمية التي تساعدهم في الدراسة. وتمر الأيام ويدَّعي أحد العرب لامتلاكه أرض الدير وأن معه مستندات تثبت ذلك، وبمساعدة بعض رجال القانون المتطرفين دينيًا تم معاونته على رفع قضية ضد الدير، وقد كسب القضية فعلاً وأصبحت أرض الدير بحكم القانون ملكاً له. فاضطر الدير أن يستأنف الحكم، وكان يجب أن يكون هناك شهود لاثبات الملكية من كلا الطرفين، فكان خير شاهد للدير هم أهل القرية الذين اعتدنا استضافتهم في الدير، وبفضل شهادتهم تم اسقاط القضية وعادت الأرض للدير.

قد يعود استضافة الغرباء وإكرامهم بالنفع علينا مثلما حدث في هذه القصة، لكن ليس هذا هو المقصود من إضافة الغرباء. لكن الهدف الأساسي من إضافة الغرباء هو تطبيق وصية الكتاب المقدس: فَإِنْ جَاعَ عَدُوُّكَ فَأَطْعِمْهُ. وَإِنْ عَطِشَ فَاسْقِهِ. لأَنَّكَ إِنْ فَعَلْتَ هَذَا تَجْمَعْ جَمْرَ نَارٍ عَلَى رَأْسِهِ» (رو 12: 20). فأنت مطالب باستضافة الغريب سواء قبل الضيافة أو رفضها. فمرات كثير نستضيف فيها أناس غرباء لا نعرفهم، ويتضح أنهم لصوص أتوا لسرقة الدير. وقد حدث هذا الأمر في التاريخ الرهباني.

فقد حدث في أوائل القرن الخامس أن ادعى أحد اللصوص أنه الأب دانيال قس برية وادي النطرون، وذهب لأحد أديرة الراهبات ليبيت عندهم. وكان باقي أفراد العصابة في انتظار الإشارة منه للهجوم على الدير. ولكن الراهبات استضفن اللص على أنه الأب دانيال وأكرمن وفادته، وغسلن قدميه كعادة استقبال الضيف الغريب. وكان بالدير راهبة عمياء، فأخذت من ماء غسيل القدمين ووضعت على عينيها وقال بصلاة أنبا دانيال، فعاد إليها البصر في الحال. وكانت هذه المعجزة بتدبير من الله لتوبة هذا اللص.

إن استضافة الغريب والعدو، أو من يناصبنا العداء، وإكرامه ليس وصية رهبانية فقط، بل هي وصية إنجيلية من الدرجة الأولى، أمرنا بها الرب يسوع نفسه: لأَنِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُونِي. عَطِشْتُ فَسَقَيْتُمُونِي. كُنْتُ غَرِيباً فَآوَيْتُمُونِي (مت 25: 35). ولا ننسى أن الكتاب يذكرنا دائماً بحادثة استضافة إبراهيم للغرباء: لاَ تَنْسُوا إِضَافَةَ الْغُرَبَاءِ، لأَنْ بِهَا أَضَافَ أُنَاسٌ مَلاَئِكَةً وَهُمْ لاَ يَدْرُونَ (عب 13: 2). ونختم كلمتنا بتعليم القديس أنبا إشعياء للمبتدئين، والتي تخص إضافة الغرباء:

إذا جاءك أخٌ غريبٌ ليكن وجهُك له صبوحاً حين سلامك عليه، واحمل عنه ما يحمله بفرحٍ، وكذلك إذا أراد الانصرافَ ليفارقك بفرحٍ ولتودِّعه بخوفِ الله وبشاشة كي تكونا عند الفراق رابحيْن نفسيكما… فإذا كان قد جاء متعباً فاتركه حتى يستريح واغسل رجليه… وإن كان ضعيفاً وثيابُه رثة فاغسلها له، وخيطها إذا احتاجت إلى خياطة. وإذا جاءك أحدٌ من الطوافين وتصادف أن كان عندك رجلٌ قديس في نفس الوقت، فلا تُدخله عليه، ولكن اصنع معه رحمةً من أجلِ محبةِ اللهِ وأَخلِ سبيلَه. وإن كان مسكيناً فلا تصرفه من عندك فارغاً، بل أعطه من البركة التي أعطاك الله إياها. (Isaiah, logos 3, 42-57).

 

اضغظ هنا للتحميل

Close Menu